جۆری توێژینه‌وه‌: Original Article

نوسه‌ر

بەشی کوردیی شارەزوور، کۆلێجی پەروەردەی بنەڕەت، زانکۆی هەڵەبجە، سلێمانی

پوخته‌

ئەم توێژینەوەیە باس لە ڕۆڵی زانایانی مسوڵمان دەکات لە بەرەوپێشبردنی ڕێبازی توێژینەوەی زانستیدا. توێژەر وەڵامی ئەو پرسیارانە دەداتەوە؛ ئایا زانایانی مسوڵمان خاوەنی ڕێبازی توێژینەوەی زانستیی بوون؟ ئایا ڕۆڵیان هەبووە لە بەرەوپێشبردنیدا؟ یاخود خاوەنی هیچ ڕێبازێک نەبوون و لە گەلانی دیکەی وەک: فارسی کۆن و هیند و یۆنانیی و...هتد یان وەرگرتووە؟ ئەم پرسیارە لە مێژەوە لە ناوەندە ئەکادیمیەکاندا دەوروژێنرێت، بۆیە پێویستی بە توێژینەوە دەکرد. بۆ ئەم مەبەستە توێژەر ڕێبازی کۆخوازیی یاخود بەدواداچون (الاستقراء) و ڕێبازی بەڵگەهێنانەوە (الاستدلال) بەکاردەهێنێت. ئەویش بە گەڕانەوە بۆ هەموو ئەو سەرچاوانەی لەبەردەستدان و گفتوگۆ لەسەر بواری ڕێبازی توێژینەوەی زانستیی لای زانایانی مسوڵمان دەکەن، یاخود ئەو سەرچاوانەی باس لە شارستانیی و ژیار دەکەن لە جیهانی ئیسلامیدا، جا ئەو سەرچاوانە چ لەلایەن مسوڵمانەکانەوە نوسرابن، یاخود لە لایەن ڕۆژهەڵاتناسەکانەوە. توێژەر لە کۆتایی توێژینەوەکەدا بە چەند ئەنجامێک گەیشتووە، بۆ نمونە زانایانی مسوڵمان لە هەندێک لە زانستەکاندا خۆیان داهێنەر و دانەری ڕێبازی توێژینەوەی زانستیی بوون و لە هیچ گەلێکی دیکەیان وەرنەگرتووە، وەک ڕێبازی توێژینەوە لە زانستە شەرعییەکاندا بە گشتی و  بەتایبەتیی زانستی فەرمودە و مێژوو و ئوصولی فیقه و هتد. هەروەها هەندێک ڕێبازی توێژینەوەیشیان لە گەلانی دیکە وەرگرتووە، وەک زانستە سروشتییەکان، کە بریتین لە زانستی پزیشکیی و فیزیا و کیمیا و ئەندازیاریی و بیرکاریی و گەردونناسیی. لەگەڵ ئەوەی، کە لە گەلانی دیکەیان وەرگرتووە، بەرەوپێشیانبردووە و گەشەیانپێکردووە و چەندیین بیردۆزی دیکەیان  خستووەتەپاڵ، تەنانەت لە هەندێکیشیدا بە داهێنەری ئەو ڕێبازە دادەنرێن، وەک ڕێبازی (استقراء). هەندێک ڕێبازی توێژینەوەیشیان وەرگرتووە بە مەبەستی تاوتوێکردنی و ڕونکردنەوەی هەڵوێستی شەرع بەرانبەریان، یاخود وەڵامدانەوە و پوچەڵکردنەوەیان، وەک ڕێبازی توێژینەوەی زانستیی لۆژیک و فەلسەفە.
ئەم توێژینەوەیە جگە لە پێشەکیی و ئەنجام و لیستی سەرچاوەکان لە سێ بەش پێکدێت:
بەشی یەکەم: چەمکی ڕێبازی توێژینەوەی زانستیی
بەشی دوهەم: ڕێبازی توێژینەوەی زانستیی لە ئیسلامدا
بەشی سێهەم: ڕۆڵی زانایانی مسوڵمان لە بەرەوپێشبردنى توێژینەوەی زانستیدا.

وشه‌ بنچینه‌ییه‌كان

1 محمد مکرم علی ابن منظور المشهور بابن منظور، لسان العرب (بیروت: دار صادر، ط3، 1414ه)، فصل النون، ج2، ص383.

2 هەمان سەرچاوەی پێشوو.

3 هەمان سەرچاوەی پێشوو.

4 عبدالرحمن بدوی، مناهج البحث العلمی (الکویت: وکالة المطبوعات، ط3، 1977)، ص4.

5 هەمان سەرچاوەی پێشوو، ص4-5.

6 محمد جمال الدین القاسمی، قواعد التحدیث من فنون مصطلح الحدیث، تحقیق: مصطفى شیخ مصطفى (بیروت: مؤسسة الرسالة ناشرون، 1425ه/2004م)، ص48.

7 شمس الدین أبو الخیر محمد بن عبد الرحمن بن محمد السخاوی، فتح المغیث بشرح الفیة الحدیث للعراقی، تحقیق: علی حسین علی (مصر: مکتبة السنة، 1424هـ/2003م)، ج3، ص328.

8 أحمد، فارس زکریا المشهور بابن فارس، معجم مقاییس اللغة، اعتنى به: محمد عوض مرعب، فاطمة محمد أصلان (بیروت: دار إحیاء التراث العربی، 1422ه/2001م)، ص99.

9 هەمان سەرچاوەی پێشوو، ص100.

10 هەمان سەرچاوەی پێشوو.

11 ابن منظور، لسان العرب، فصل الباء، ج2، ص114.

12 هەمان سەرچاوەی پێشوو، ج2، ص115.

13 هەمان سەرچاوەی پێشوو.

14وجیه محجوب، طرائق البحث العلمی ومناهجه (جامعة بغداد: وزارة التعلیم العالی والبحث العلمی، د.ط، 1988)، ص17.

15 عبدالرحمن بن خلدون، مقدمة العلامة ابن خلدون (مصر: مطبعة مصطفى محمد، د.ط، د.س)، الفصل الرابع فی أصناف العلوم، ص435-٤٣٦.

16 حامد طاهر، منهج البحث بین التنظیر والتطبیق (القاهرة: نهضة مصر، ط2، 2008)، ص87-88.

17 مسلم بن الحجاج القشیری النیسابوری، صحیح مسلم (الریاض: بیت الأفکار الدولیة، د. ط، 1419ه/1998م)، باب النهی عن الحدیث بکل ما سمع، رقم: (5)، ص22.

 18 فرانتز روزنتال، مناهج العلماء المسلمین فی البحث العلمی، ترجمة: أنیس فریحة (بیروت: دار الثقافة، د.ط، 1961)، ص18.

19 وات، فضل الإسلام على الحضارة الغربیة، ص46.

20 ولیام مونتغمری وات، تأثیر الإسلام فی أوروبا فی العصور الوسطى، ترجمة سارة إبراهیم الذیب (بیروت: دسور للترجمة والنشر، 2016)، ص63.

21 زیغرید هونکة، شمس العرب تسطع على الغرب، نقله عن الألمانیة فاروق بیضون، کمال دسوقی (بیروت: دار صادر، ط10، 1423ه/2002م)، ص401.

22 هەمان سەرچاوەی پێشوو، ص401-402.

23 میشیل لودرس، فی ظل الله لماذا یجب أن لا نخاف من الإسلام، ترجمة: محمد کبیبو (د.م: الوراق، 2009)، ص92.

24 علی سامی النشار، مناهج البحث عند مفکری الإسلام واکتشاف المنهج العلمی فی العالم الإسلامی (بیروت: دار النهضة العربیة، د.ط، 1404ه/1984م)، ص329-330.

25 ول وایریل دیورانت، قصة الحضارة، ترجمة محمد بدران (بیروت: دار الجیل، د.ط، د.س)، ملجد 4، ج2، ص385.

26 ابن خلدون، مقدمة ابن خلدون، الفصل الرابع فی أصناف العلوم، ص435؛ تقی الدین النبهانی، الشخصیة الإسلامیة، تحقیق: هشام عبدالکریم البدرانی (الأردن: دار السلام، د.ط، 2005)، ج1، ص303-304.

27 George Saliba, Islamic science and the making of European Renaissance (Cambridge, MA: MIT Press, 2007) P64.

28 جورج سارتون، تاریخ العلم والإنسانیة الجدیدة، ترجمة: إسماعیل مظهر (القاهرة: دار النهضة العربیة، د.ط، 1961)، ص164.

29 حسن نافعة، کلیفورد بوزورث، تراث الإسلام، ترجمة، حسین مؤنس، إحسان صدقی العمد، (الکویت: سلسلة عالم المعرفة، 1978)، ج1، ص125.

30 زیغرید هونکة، شمس العرب تسطح على الغرب، ص٤٠٢.

31 هەمان سەرچاوەی پێشوو، ص401

32 هەمان سەرچاوەی پێشوو.

33 بانرث ارنست، تأثیر الفلسفة الإسلامیة فی تطور الفکر الأوروبی، محاضرة ألقیت فی الموصل بالعربیة عام 1955، منشورات جمعیة المعلمین، مطبعة الهدف، ص8-9، نقلا عن قالوا عن الإسلام عماد الدین خلیل (الریاض: الندوة العالمیة للشباب الإسلامی، 1412ه/1992م)، ص336.

34 ج. د. بیرنال، موجز العلم فی التاریخ، إعداد: سعد الفیشاوی (بیروت: دار الفارابی، 1982)، ص79.

35 هەمان سەرچاوەی پێشوو، ص78.

36 ابن ندیم، الفهرست (بیروت: دار المعرفة، د. ط، د.س)، ص417.

37 دیورانت، قصة الحضارة، ملجد 4، ج2، ص175.

38 هەمان سەرچاوەی پێشوو، ملجد 4، ج2، ص358.

 39 علی محمد  الآمدی، الإحکام فی أصول الأحکام (الریاض: دار الصمیعی للنشر والتوزیع، 1424ه/2003م)، ج١، ص ١٥٧.

40 جونثان لیونز، بیت الحکمة، (الدار العربیة للعلوم ناشرون، (www.aspbooks.com، ص87.

41 هەمان سەرچاوەی پێشوو.

42 تیم والاس میرفی، ماذا فعل الإسلام لنا فهم إسهام الإسلام فی الحضارة الغربیة، ترجمة فؤاد عبدالمطلب (بیروت: جداول للنشر والترجمة والتوزیع، 2014)، ص139-140.

43 برنارد لویس، العرب فی التاریخ، تعریب: نبیه أمین فارس؛ محمود یوسف زاید (بیروت: دارالعلم للملایین، 1954)، ص235.

44 میرفی، ماذا فعل الإسلام لنا فهم إسهام الإسلام فی الحضارة الغربیة، ص139-140.

45 سارتون، تاریخ العلم والإنسانیة الجدیدة، ص161.

46 محمد عابد الجابری، المثقفون فی الحضارة العربیة (بیروت: مرکز دراسات الوحدة العربیة، ط2، 2000)، ص28.

 47 الثقافة الإسلامیة والحیاة المعاصرة، بحوث ودراسات إسلامیة، جمع وتقدیم محمد خلف الله (القاهرة: مکتبة النهضة المصریة، د.ط، 2003)، ص42.

48 ابن خلدون، مقدمة ابن خلدون، الفصل الحادی والعشرون فی أن العرب أبعد الناس عن الصنائع ص720-721.

49 حسن نافعة، کلیفورد بوزورث، تراث الإسلام، ترجمة، حسین مؤنس، إحسان صدقی العمد (الکویت: سلسلة عالم المعرفة، 1998)، ج2، ص127.

50 جورج صلیبا، العلوم الإسلامیة وقیام النهضة الأوروبیة، ترجمة: محمود حداد (بیروت: الدار العربیة للعلوم ناشرون، 1432ه/2011م)، ص8-9.

 51 فیلیب دی طرازی، اللغة العربیة فی أوروبا (القاهرة: مؤسسة هنداوی للتعلیم والثقافة، د.ط، 2013)، ص9-10، ص27.

52 بدوی، مناهج البحث العلمی، ص18-19؛ النشار، مناهج البحث عند مفکّری الإسلام، ص 348.

53 وجیه محجوب، طرائق البحث العلمی ومناهجه،  ص35-36.

54 بدوی، مناهج البحث العلمی، ص18.

55 أحمد علی الملا، أثر العلماء المسلمین فی الحضارة الأوروبیّة (دمشق: دار الفکر، ط2، 1401ه/1981م)، ص152، ص154، ص156.

56 الملا، أثر العلماء المسلمین فی الحضارة الأوروبیّة، ص156.

57 هەمان سەرچاوەی پێشوو.

58 نافعة، بوزورث، تراث الإسلام، ج2، ص 135-136.

59 محمد لطفی جمعة، تاریخ فلاسفة الإسلام (القاهرة: مؤسسة هنداوی للتعلیم والثقافة، د.ط، 2012ه)، ص84-85.

60 تقی الدین أحمد بن تیمیة، الرد على المنطقیین (لاهور: مطبعة معارن، ط3، 1379ه/1977م)، فی مقدمة الکتاب، ص3.

61 النّشّار، مناهج البحث عند مفکّری الإسلام، ص187-293.

62 بدوی، مناهج البحث العلمی، ص18-19.

63 لورا فیشیا فاغلیری، دفاع عن الإسلام، نقله إلى العربیة منیر البعلبکی (بیروت: دار العلم للملایین، ط5، 1981)، ص130.

64 أحمد فؤاد باشا، التراث العلمی للحضارة الإسلامیة ومکانته فی تاریخ العلم والحضارة (د.م: دار المعارف، 1403ه/1983م)، ص187-188.

65محمد إسماعیل البخاری، صحیح البخاری (الریاض: بیت الأفکار الدولیة، د. ط، 1419ه/1998م)، کتاب الطب، باب ما أنزل الله داء إلا أنزل له شفاء، رقم: (5678)، ص1116.

66صحیح مسلم، کتاب السلام، باب لکل داء دواء واستحباب التداوی، رقم الحدیث: (2204)، ص906.

67 مونتجومری وات، فضل الإسلام على الحضارة الغربیة، نقله إلى العربیة، حسین أحمد أمین (بیروت: دار الشروق، 1403ه/1983م)، ص93.

68 دیورانت، قصة الحضارة، ملجد 4، ج2، ص385.

69 عبدالرحمن محمد إدریس، آداب الشافعی ومناقبه، تحقیق: عبدالغنی عبدالخالق (بیروت: دارالکتب العلمیة، 1424ه-2003)، ص244.

70شهاب الدین القرافی أحمد إدریس المشهور بالقرافی، کتاب الفروق أو أنوار الربوق فی أنوار الفروق، تحقیق: محمد أحمد سراج، علی جمعة، (القاهرة: دار السلام للنشر والتوزیع، 1421ه-2001م)، ج4، ص1123.

71 باشا، التراث العلمی للحضارة الإسلامیة ومکانته فی تاریخ العلم والحضارة، ص168-169.

72 ابن ندیم، الفهرست، ص27.

73 باشا، التراث العلمی للحضارة الإسلامیة ومکانته فی تاریخ العلم والحضارة، ص195.

74 الملا، أثر العلماء المسلمین فی الحضارة الأوروبیّة، ص134.

75 باشا، التراث العلمی للحضارة الإسلامیة ومکانته فی تاریخ العلم والحضارة، ص169.

76 توفیق الطّویل، فی تراثنا العربی الإسلامی (الکویت: مطابع الرّسالة، سلسلة عالم المعرفة، 1985م)، العدد87، ص125.

77 نادیة حسنى صقر، العلم ومنهج البحث فی الحضارة الإسلامیة (القاهرة: مکتبة النهضة المصریة، د.ط، 1991م)، ص87.

78 باشا، التراث العلمی للحضارة الإسلامیة ومکانته فی تاریخ العلم والحضارة، ص193-195.

79 أحمد محمد الشنوانی، موسوعة عباقرة الحضارة العلمیة فی الإسلام (السعودیة: دار الزمان، 1428ه/2007م)، ص29-33.

80 بدوی، مناهج البحث العلمی، ص19.

81 أسد رستم، مصطلح التاریخ (القاهرة: تراث للبحوث والدراسات، 1436ه/2015م)، ص39.

82 مسلم، صحیح مسلم، باب فی أن الإسناد والمتن من الدین وأن الروایة لا تکون إلا عن الثقات، ص24.

83 هەمان سەرچاوەی پێشوو، ص25.

84 عبدالفتاح أبو غدة، لمحات من تاریخ السنة وعلوم الحدیث (بیروت: دار عالم الکتب، 1404ه/1984م)، ص101.

85 بؤ زایاری زیاتر و ئاشنا بوون بةو کتیَبانةی لةو بوارةدا نوسراون برِوانة محمد أبو لیث الخیرآبادی، علوم الحدیث أصیلها ومعاصرها (دمشق: مؤسسة الرسالة ناشرون، 1432ه/2011م)، ص21-24. نوسةر ئاماذةی بة (49) کتیَب کردووة لةو بوارةدا.

86 عبدالرحمن بن خلدون، تاریخ ابن خلدون (بیروت: دار الفکر، د.ط، 1431ه/2001م)، ج1، ص6.

87 مقدمة ابن صلاح ومحاسن الإصلاح، تحقیق: عائشة عبدالرحمن بنت الشاطىء (القاهرة: دار المعارف، د.ط، د.س)،  ص432.

88 ألفیة السیوطی فی علم الحدیث، تحقیق: أحمد محمد شاکر (د. م، المکتبة العلمییة، د. ط، د. س)، ص94.

89 السخاوی، فتح المغیث، ج2، ص242.

90 النّشّار، مناهج البحث عند مفکّری الإسلام، ص،349.

91 بدوی، مناهج البحث العلمی، ص19.

92 النّشّار، مناهج البحث عند مفکّری الإسلام، ص، 349.

93 مصطفى عبدالله الشهیر بحاجی خلیفة، کشف الظنون عن أسامی الکتب والفنون (بیروت: دار إحیاء التراث العربی، د.م)، ج2، ص1113.

94 ابن خلدون، المقدمة، ص 457-458؛ حاجی خلیفة، کشف الظنون عن أسامی الکتب والفنون، ج2، ص1867- 1869؛ محمد ذنون یونس فتحی، علم آداب البحث والمناظرة منهج البحث العلمی الإسلامی، عمان: دار الفتح للدراسات والنشر، 2014)، ص21.

95 حاجی خلیفة،  کشف الظنون عن أسامی الکتب والفنون، ج1، ص580.

96 بۆ زایاری زیاتر و ئاشنا بوون بەو کتێبانەی لەو بوارەدا نوسراون بڕوانە محمد ذنون یونس فتحی، علم آداب البحث والمناظرة منهج البحث العلمی الإسلامی، ص20-27. نوسەر جگە لەوەی کە ئاماژەمان پێکرد ئاماژەی بە  (24) کتێبی دیکە کردووە لەو بوارەدا.

97 حاجی خلیفة،  کشف الظنون عن أسامی الکتب والفنون، ج1، ص580.

98 لویس سیدیو، خلاصة تاریخ العرب، ترجمة محمد أحمد عبدالرزاق (المملکة المتحدة: مؤسسة الهنداوی، د. ط، د.س)، ص257.

99 سیدیو، خلاصة تاریخ العرب، ص166.

100 غوستاف لوبون، حضارة العرب، ترجمة عادل زعیتر (القاهرة: مؤسسة هنداوی للتعلیم والثقافة)، ص٣٠.

101 مایکل هامیلتون مورجان، تاریخ ضائع التراث الخالد لعلماء الإسلام ومفکریه وفنانیه www.ebooksm.com، ص123، بە دەستکارییەوە.

102 دیبا کومار، فوبیا الإسلام والسیاسة الإمبریالیة، ترجمة أمانی فهمی (القاهرة: المرکز القومی للترجمة، د.ط، 2016)، ص28.