جۆری توێژینه‌وه‌: Original Article

نوسه‌ر

قسم اللغة العربیة، کلیة التربیة للعلوم الإنسانیة، جامعة الأنبار،

پوخته‌

یقدم البحث رؤیةً وقراءةً جدیدتین فی موقف الجرجانی من الحقیقة مقابل المجاز، فقد قرّر الجرجانی بادئ ذی بدء أن المجاز أبداً أبلغُ من الحقیقة، من هنا کان منطلقُ البحث لیجد تفسیراً ملائماً ومبرراً لقوله هذا، وما یترتب عن هذا الحکم البلاغی الخطیر، لما له علاقةٌ وطیدة ببلاغة القرآن ذلک النص الذی یحمل بین دفتیه شتى أنواع الکلام من الحقیقة والمجاز، فإن کان الحکمُ على ما یرى الجرجانی فإن ذلک یعنی أن النص القرآنی یفضُلُ بعضُه بعضاً، وهذا أمرٌ خطیر، لکن ما تبیّن أنّ الجرجانی کان قد أثبت أن لا أفضلیة لمجازٍ على حقیقةٍ من طبیعة جنس الکلام ولکن الأفضلیة تنبع من النظم الذی یمثّل جوهر الفکر البلاغی الجرجانی، فلا حقیقةَ ولا وجودَ لشیءٍ بلیغٍ خارج النظم الذی یعطی الشرعیةَ للألفاظ المفردة بأن تکون کلاماً منتظماً وعلیه المعوَّل ومنه یُکتَسَبُ الفضل وتُحدَّدُ أبلغیةُ النص. ولقد تناول البحثُ فی طیّاته معنى الأبلغیةِ عند الجرجانی لنکتشف أن الأبلغیةَ تعنی فیما تعنیه الإبلاغُ والإیصال والإفهام، أی أن المجاز حینما فَضُلَ الحقیقةَ قد تفوّق علیها لیس من وجهةٍ بلاغیةٍ بل إبلاغیة فی قدرته على إیصال المعنى بطریقٍ أجمل. لکن الأفضلیةَ والبلاغة لا تنبع من کون المجاز مجازاً بل من کونه نُظِمَ على قوانین النظم، أی من جهة الإثبات ( الطریقة ) کما یسمیها الجرجانی لا من جهة المثبت، أی لیس من جهة کونه مجازاً، وکذا الحال بالنسبة للحقیقة، التی یمکن أن تتفوق على المجاز إذا ما روعی فیها النظم. لقد عمل الجرجانی جاهداً على جعل النظم المرکز الذی تدور فی أفلاکه هوامش اللغة من الألفاظ لتصبح متوناً فاعلةً ذات سلطة ولتخرج من غیاهب العدم إلى حقیقة الوجود. وقد أسلم الجرجانی النظمَ سلطةً مطلقةً وجعل حُسْنَ المِزِیَّةِ بیده ولا شیءَ تراه یروقک ویعجبُکَ إلا وقد کان بسبب النظم، فالجرجانی یجعل مزیة الکلام أو فساده راجعةً إلى النظم ولیس شیئاً غیره.
إن الشعریة التی یبحث فیها هذا البحث لا تقابل مصطلح الشعریة الحدیث الذی یعنی علم الشعر، وإنما تعنی التفوق والجمال والاختلاف الذی یحدث فی النص لیجعله مختلفاً وبلیغاً. لذلک نجد أن الجرجانی یعبر دائماً عن هذه المعانی بمصطلحاتٍ ترادف وتشیر إلى هذه المعانی، ومن تلک المصطلحات: الإیناس، الرَّوْح، الرَّواق، البهجة، الخفّة والحُسْن وغیرها کثیرٌ حفلت به کتبُ الجرجانی، فتلمُّسُ مصطلح الشعریة عند الجرجانی لا یأتی من مکانٍ واحدٍ أو مصطلحٍ واحد بل من مصطلحاتٍ عدة، الشعریةُ عند الجرجانی منظومة من المصطلحات والمفاهیم یدخلُ النظمُ مؤسساً لها ولما یحویه من مفاهیمَ یمکنُ أن توصلَ إلیها.

القرآن الکریم

1 – اتجاهات الشعریة الحدیثة، الأصول والمقولات، یوسف اسکندر، دار الشؤون الثقافیة، سلسلة رسائل جامعیة، ط1، بغداد، 2004.

2 – أسرار البلاغة، عبد القاهر الجرجانی ت 474هـ، قرأه وعلّق علیه أبو فهر محمود محمد شاکر، شرکة القدس للنشر والتوزیع، ط1، 1991.

3 – إعجاز القرآن، أبو بکر محمد بن الطیب الباقلانی، تحقیق السید أحمد صقر، دار المعارف بمصر، ط3، القاهرة1986.

4 – الانزیاح فی الخطاب النقدی والبلاغی عند العرب، د. عباس رشید الدرة، دار الشؤون الثقافیة العامة، ط1، بغداد، 2009.

5 – بنیة اللغة الشعریة، جان کوهین، ترجمة محمد الولی ومحمد العمری، دار توبقال للنشر، ط1، المغرب، 1986.

6 – تحلیل النص الشعری الحدیث فی النقد العربی المعاصر، حاتم محمد الصکر، رسالة ماجستیر، جامعة بغداد، کلیة الآداب، 1995.

7 – التفکیر البلاغی عند العرب أسسه وتطوره إلى القرن السادس ( مشروع قراءة )، حمادی صمود، منشورات الجامعة التونسیة، مجلد عدد 21، 1981.

8 – دلائل الإعجاز، عبد القاهر الجرجانی ت 474 هـ، قرأه وعلّق علیه أبو فهر محمود محمد شاکر، مطبعة المدنی ودار المدنی بجدة، ط3، القاهرة، 1992.

9 – سیاسة الشعر، دراسات فی الشعریة العربیة المعاصرة، أدونیس، دار الآداب، ط1، بیروت، 1985.

10 - الشعر والشعراء، ابن قتیبة ت 276 هـ، تحقیق مفید قمیحة، دار الکتب العلمیة، بیروت، ط2، 1985.

11 - الشعریة، تزفیتان تودوروف، ترجمة شکری المبخوت وبن سلامة، دار توبقال، الدار البیضاء، 1987.

12 – علم الجمال عند لوکاتش، د. رمضان بسطاویسی محمد غانم، الهیئة المصریة العامة للکتاب، 1991.

13 – القصد فی الخطاب النقدی والبلاغی العربی القدیم، مهند حمد شبیب، أطروحة دکتوراه، جامعة الأنبار، کلیة التربیة للعلوم الإنسانیة، 2004.

14 – قضایا الشعریة، رومان یاکوبسون، ترجمة محمد الولی ومبارک حنون، دار توبقال للنشر، الدار البیضاء، المغرب، ط1، 1988.

15 – اللغة بین البلاغة والأسلوبیة، د. مصطفى ناصف، النادی الأدبی الثقافی، جدة، 1989.

16 – مقدمة فی النظریة الأدبیة، تیری إیغلتن، ترجمة ابراهیم جاسم العلی، دار الشؤون الثقافیة العامة، بغداد، 1990.

17 – من البنیویة إلى الشعریة، رولان بارت وجیرار جینیت، ترجمة غسان السید، دار نینوى للدراسات والنشر والتوزیع، سوریا، دمشق، ط1، 2001.

18 – منزلة المتلقی فی نظریة الجرجانی النقدیة، حاتم الصکر، المورد، ع 2، 1990.

19 – نظریة الأدب، تیری إیغلتن، ترجمة ثائر دیب، منشورات وزارة الثقافة، سوریا، دمشق، 1995.

20 – نظریة الأدب، تألیف عدد من الباحثین السوفیت المختصین بنظریة الأدب والأدب العالمی، ترجمة د. جمیل نصیف التکریتی، دار الرشید للنشر، منشورات وزارة الثقافة والإعلام، الجمهوریة العراقیة، 1980.

21 – نظریة الانزیاح عند جان کوهین، نزار التجدیتی، مجلة دراسات سیمیائیة أدبیة لسانیة، المغرب، ع 1، 1978.

22 – نقد الشعر، قدامة بن جعفر، تحقیق محمد عبد المنعم خفاجی، دار الکتب العلمیة، بیروت، د. ط. ت.

23 – نقد النقد، تزفیتان تودوروف، ترجمة د. سامی سویدان، دار الشؤون الثقافیة العامة، بغداد، ط2، 1986.